IRAQI CENTRE OF STUDIES AND SPECIALISED RESEARCH

الصفحة الأساسية > القسم المعماري والمدني > ورشة الاسكان > سكن المهمشين موفق جواد الطائي معمار وأكاديمي أكدت...

سكن المهمشين موفق جواد الطائي معمار وأكاديمي أكدت...

الاثنين 29 كانون الأول (ديسمبر) 2014, بقلم موفق الطائي معماري

JPEG - 28.7 كيلوبايت
سكن المهمشين

سكن المهمشين
موفق جواد الطائي معمار وأكاديمي
أكدت الدراسات الأستراتجيه والباحثون في مجال الأسكان في العراق على ان اهداف سياسه الأسكان هي
1. اعداد منهاج وتنفيذ المباديء المعتمده لحمايه حقوق الأنسان والمقره في وثائق الأمم المتحده والمحدده لأولويات السكن للقطاع الاكثر فقرآ (حد الكفاف) المهمشين مع الشروع بمشاريع تسعف هذه الشريحه من التشرد
2. دور الدوله محددبأنتاج بيئه سكنيه تتفق والحاجه القياسيه للأسكان والتخلي عن دور المجهزللأسكان
3. جعل الأسكان قطاع منتج أستثماري والسيطره على المضاربات الاحتكاريه في سوق السكن وخصوصآ مضاربات الارض السكنيه التي كان قد تم توزيعها دون سياسه اسكانيه قويمه
كماحددت دراسات اخرى دور الدوله بما يلي
1.تأهيل وتحديث الهيكل التنظيمي لمؤسسات الأسكان للتمكن من أداره الأسكان بمفاهيم ونظم عالميه وطرق علميه وتكنولوجيه مناسبه بعيده عن المزاجيات المسؤلين والمدراء العامين الغير مختصين بشؤون الاسكان كما حدث في الادارات السابقه
2.تطوير الهيكل التنظيمي للقطاع المصرفي الممول للاسكان وصياغة نظام متطورللأدخار والتسليف الأسكاني واللجؤ الى المصارفح العالميه الت ي نسلف بربح قليل جدآ
3. تنشيط قطاع المقاولات الحكوميه والشبهه الحكوميه والخاصه
4.تامين نظم عالميه معتمده لاعداد الهيكل التنظيمي للمتابعه والأشراف واعداد العمل الأستشاري الرصين والمواصفات العلميه والسيطره النوعيه وكذلك نظام مؤسسات لتطوير الأرض وبموجب التصاميم الأساسيه والأقليميه وجعلها في متناول منفذي الاستراتيجيات والسياسات الخاصه بتامين الأرض لمشاريع الأسكان المزمع تنفيذها .
5. تحسين وتطوير الرصيد السكني الموجود وخصوصآ الدور المتهرئه
هناك الكم الهائل من الدراسات والمشاريع والندوات والموارد التي صرفت لاجل تحسين واقع الاسكان وقد نفذ منها بعض المشاريع الرائده وخصوصآ ايام ثورة تموز الخالده وعلى يد ابو الفقراء عبد الكريم قاسم و مثل دراسات ومشاريع دوق سيادس وبول سيرفس وكذلك لاحقآ كثير من أطاريح الدارسين وبحوث أساتذة الجامعات.لكننا ومع الأسف لانجد أنعكاس ذلك على الواقع الحالي وقد تفاجئنا مؤخرآ باغفال سكن المهمشين في الدراسه الأمريكيه القيمه للاسكان والتي يفترض انها ستحل محل دراسة مخطط الأسكان الشامل للعراق المعده من قبل بول سيرفس والتي لوكان قدر لها أن تنفذ لكنا احسن دوله في مجال السكان في الشرق الوسط وذلك لماتحمله من افكار رياديه في مجال الأسكان .
اصبح من الضروري توجيه الأنظارلاسكان المهمشين وتبني أسكان هذه الشريحه التي همشت فوق تهميشها بسبب مخطط الأسكان الجديد وكذلك سياسات الدوله السابقه لهم حيث كانت تعتبرهم أعداء لنظامهم ولايستحقون المساعده .
من هم ياترى المهمشون وهنا يختلف الكثير حول المفهوم وخصوصآ في بلد النفط العظيم ولكننا ولغرض هذه الدراسه نجد أن الواقع الاقتصادي قد جعل ربع الشعب العراقي دون مستوى خط الفقر وهذا كافي بجعلهم مهمشين من هؤلاء توجد فئه في أسؤ حال وهم دون حد الكفاف و يشكلون تقريبآ11% من الشعب والذين بالكاد يجدون الطعام وهم شبه مشردون ورغم عدم وجود تعداد سكاني دقيق لكن منظمات الأمم المتحده تقدر توزيع نسبهم من 11% بالشكل الأتي.
1.كبار العمروغير متمكنين عن العمل 40%
2.نساءحوامل ونساء غير متمكنات مؤقتآ عن العمل 30%
3.نساء معيلات لعوائلهم 13%
4. عوق وحالات مرضيه مستعصيه تسبب عدم التمكن من العمل 17%
هؤلاء يجب التوجه لأسكانهم في الحال واعتبارهم حاله خاصه مستعجله . يسمى هذا النوع من الأسكان بسكن الطوارىء للمهمشين وهي المهمه الأساسيه والمستعجله لمؤسسات الأسكان الحكوميه في العالم والتي نصت على ضرورته وثيقة حقوق الأنسان ومواثيق الأمم المتحده حيث يجب تامينه وقبل أي شي أخر تقدمه الدوله من مساعدات بعد الطعام وفي حال عدم توفيره فلم تعد الدوله قائمه فعلآ بمهاهمها الرئيسيه بل لم تعد دوله وهذا ملزم ونافذ على جميع الدول الغنيه أو الفقيره فمابال دوله نفطيه مثل العراق.أما ما تبقى من هم دون خط الفقر فلاشك يجب التوجه لأسكانهم حال أنجاز اسكان الطواري للمهمشبن .
ان موضوع بحثنا هوتامين السكن لمن دون مستوى خط الفقر وعديمي الدخول الذين يشكلون ربع الشعب العراقي وفق مرحليه تصميميه محدده تسمى أسكان وحدة اللب core housing ) ) والتي تستهدف بالأساس تأمين الحد الأدنىمن الحاجات الأنسانيه للسكن وصولآ الى توفير الحاجات القياسيه الأسكانيه .
وجد اسكان الطوارىء في اوربا بعد الحرب العالميه الثانيه وكان مشروع مارشال الحل الأمثل لتغطيه هذه الحاجه الملحه اما في الدول العربيه فكان اسكان الأجئين الفلسطينين عام 1948 أول المشاريع الرائده وكانت أول قريه من تصميم رائد عمارة الفقراء حسن فتحي والذي يعد اهم معماري عربي شكل رقم (1). وقد استعمل القبه الهنديه المعروفه(عرقجين) كوحدة لب ومكرراتها النمطيه تشكل التكوين العام للمجمع .

شكل رقم (1) تصميم حسن فتحي لقرية الأجئين الفلسطينين عام 1948
أما في العراق فقد كانت قرى الطواريء التي انشئت للمهجرين بسبب الحرب العراقيه الأيرانيه هي اول نماذج اسكان الطوارىء وقد تعهتدها المحافظات الجنوبيه والتي تمثل القرى المجاوره للقرنه الشكل النموذجي لهذه القرى. طلب مني في حينها تقريرآ حول أمكانيات تطويرها وكنت أصمم وانفذ قرى تجريبيه في الاهوار. وقدمت فعلآ تقريرآ مسهبآ تم التزام به من قبل الأسكان ووزارة الحكم المحلي شكل رقم(2)

كانت التوصيات تؤكد تفاصيل جيده للمفاصل الأنشائيه وحمايه القصب من التلف والحريق و أستخدام أنهائات مناسبه ولم أتمكن من أن اتقدم باكثر من ذلك لأنها كانت خارج اطار مسؤلياتي لقد كانت تجربة العيش في هذه القريه مفيده لاجل تصاميمي الأحقه.حيث عرفت عن كثب كيف أصمم للمعدمين وكانت مقولة رائد عمارة الفقراء امامي دائمآ (أذا كنت تصمم قصر فكن أمير وأن كنت تصمم لقريه فكن فلاح)
الشكل رقم 3 يمثل الحياة اليوميه لهذه القريه ومشاكل سكنها يوضح الشكل (4) الهيئه العامه للمجمع ونوع الطرق الغير مناسبه والخلط بين وحدات اللب مختلفة مواد البناء

جائتني أول فرصه لأستخدام تجاربي في القرنه عند تصميمي وتنفيذ اول قريه تجريبيه لي وهي قريه السيديه

الشكل رقم (5) قرية السيديه ونظام التنميط المغلق
تم اعتماد اسس تصيم وحدة اللب من تنميط وحدات البناء وعمل وحدة بناء قياسيه واخرى وحدة خدمات وامكانية تجميعها بأشكال مختلفه وفق مايسمى بالنظام البنائي المنمط المغلق حيث يكون تكرار لوحدات ثابتة الابعاد.
أعتمادآ على التغذيه المرتده من تجربتي الأولى باشرت تجربتي الثانيه في مدينه المدينه شكل رقم(6) وقد تم أعتماد نظام البناء المنمط المفتوح حيث يمكن من خلال هيكل حديدي تشكيل اي حجم لوحدة اللب ووحدة الخدمات تضاف لاحقآ كما يمكن ربط الوحدات باي كيفية مرنه مطلوبه


شكل رقم (6) نظام بناء المدينه المنمط المفتوح

توقف البناء بالأهوار على اثر تجفيفها وبعد الحرب الأخيره وفي تموز عام 2005 أستدعيت لتصميم وتنفيذ قرية طوارىء للساكنين في المناطق المجففه من الهور والذين جائهم فيض أعادة الغمر.أعتمادآ على تجاربي السابقه تمكنت من تحديد الفرق بين الحاجه الملحه والقياسيه وبجداول تنميط دقيقه مع أعتماد توزيع دقيق لمحيط وحدة اللب وجعله محيطآ انتاجيآ قابل التكيف لأي مساحه شكل رقم (7).

شكل رقم (8) وحدة اللب في مشروع الجبايش

شكل رقم(9)قرية الجبايش التجريبيه

أتاحت تجربه الجباش المجال للتصيم البيئي للموقع فقد وضعت المباني بشكل يساعد على تلقف الريح السائده الشماليه الغربيه البارده والرطبه بسبب مرورها فوق المسطحات المائيه والبساتين. وكذلك استخدام القطعه الواحده للعائله المركبه مع تامين الخصوصيه لهذه العائله التي اساسآ مكونه من عدت عوائل احفاد واباء وجدود وهذه سمة معظم العوائل المهمشه .
لم يرغب المسؤلون في محافظة ذي قار أن يتمتع المهمشين بالقريه وأرادوها سكن للموظفين( اصحاب القرار) فقد تم استخدام وحدة اللب لتلبية الطلب وكان التصيم شكل(10) يعتمد البيت المغلق ولكن يتم تنفيذه بمراحل أولآ تنفذ وحدة اللب والخدمات وبعدها غرف النوم ومن ثم غرفة المعيشه عندها يتحول الفضاء من استخدام عام الى فضاء متخصص يوفي بالمتطلبات القياسيه للسكن ويمكن لهذا النموذج أن يستخدم لبيوت المهشين داخل المدن والأخر لفقراءالريف.
شكل رقم (10) دور الموظفين في قرية الجبايش
جبايش موظفين
شكل رقم (11) تم أعتماد البناء بالكتل الكونكريته المفرغه وباسلوب البناء بالكلفه الأوطاءوليس واطىء الكلفه وذلك بالبناء بالجهد الذاتي وتسليح الكتل الكونكريتيه دون استخدام القالب وهذا يزيد من تحملها لاحمال البناء


شكل رقم(12)تم تشطيب السطح الخارجيه للكتل الكونكريتيه لزيادة الظل وبذلك يزداد العزل الحراري وكذلك تم تأمين اسلوب سهل لتصنيع الكتل لاجل مساهمة الساكنين العاطلين عن العمل بالبناء.

شكل رقم(13) أستخدمت السقوف المقوسه لتخفيض كمية الحديد المستخدم للسقوف وذلك بالتسليح بالشبكه الحديديه.الشكل يعتمد على جمالية تكرار الوحدات وهذا يقلل من التشويه بسبب التنوع الغير مرغوب الذي نجده بالمجمعات السكنيه في المدن.

من بدايه عام 2007ولحد نهايه عام2009 عملت خبيرأ لدى الأمم المتحده لشؤون اسكان المهجرين وقد اعددت تقريرآ وتصاميم مسهبه ولقد هالني ما شاهدت من حالات مئساويه ولكني وجدت ان المهجرين قد لجائوأ تلقائيآ الى مفهوم وحدة اللب شكل رقم (14).

شكل رقم (14) بيت لأحد المهجرين شكل نموذجي لمعظم المهجرين في العراق

كان لدى الأمم المتحده نموذج موحد لوحده اللب يجب علينا استخدامه وأبقينا عليه وحاولنا أن نحسن استخدام محيط الوحده لزياده كفائه استخدام الوحده السكنيه الشكل رقم (15) .

شكل رقم (15) وحده اللب للأمم المتحده لمهجري العراق مع أمكانيه استخدامها أرض مختلفه الحجوم

شكل رقم (16) أسكان طواريء المهجرين

كانت معظم بيوت الطوارىء للمهجرين من ألواح البوليورثين وصفائح الحديد وكان بالأمكان بنفس الكلف تشيد هذه الوحدات بمواد البناء التقليديه وكما أن معظمها ذات أتجاه غيرصحيح عن زاوية الشمس مما أستدعى أستخدام مكيفات مكلفه و لم يراعى أفضل استخدام للفضاء رغم هذا وفرت حلآ سريعآ وامكانية تشكيل اي وحده وبابعاد مناسبه بوقت سريع . تم تنفيذ و اعتماد التوجيهات وكذلك بناء 400 وحده سكنيه بطريقة وحدة اللب بمواد البناء التقليديه لاحقآو في جميع أنحاء العراق وهي قيد التنفيذ.
تستعمل في العالم طرق مختلفه لتحقيق مبادي التصميم للفضاء الداخلي وقد تكون وحدة اللب من أرخص المواد مثل الحاويات شكل (17) ولكنها تكيف للسكن

شكل رقم (18) تحوير حاويه الى وحدة اللب مع تطبيق مباديء تصميم الفضاء الداخلي

شكل رقم (19)تصيم وحدة الخدمات وفق أسس التصميم الداخلي للفضاء


يعتبرأ نجاح تصميم وحدة الخدمات من أهم مستلزمات وحدة اللب.كما أن الاستخدام الأمثل للفضاءالداخلي هو اهم متطلبات سكن الطواريء. وعلم تصميم الفضاء الداخلي هو ليس علم الأغنياء للفضائات الكبيره والأنهائات الغاليه ان من هم في اشد الحاجه اليه هم الفقراء وعلى الدارسين والمصممين أن يفهموا ذلك ويجب تغيرتصورناومناهجنا الدراسيه وفق هذا المفهوم

شكل رقم (20)وحدة الخدمات تحت أي غطاءوداخل اي فضاء تشكل سكن طواريء تجربه من المكسيك

يمكن لأي سطح لدار في العراق أو كراج أوفضاء محصور أن يتحول الىسكن طواريء كما هو في التجربه المكسيكيه شكل رقم(20) وفعلآ حدث هذا مع دور المهجرين في العراق فقد ساعدت الأمم المتحده في العراق كثير من العوائل المهجره ببناء وحدة خدمات في بيوت أقارب المهجرين من الدرجه الأولى والثانيه لتاهيل سكن ضمن العائله المركبه الواحده شكل رقم (21) . وأذاما حدث هذا على مستوى العراق فيعتقد أنه سوف يحل ثلث الحاجه لسكن الطواريء


ِشكل رقم (21) وحدة خدمات تشكل وحده سكنيه في العراق
لاتعني وحدة سكن اللب بالضروره الشكل الغير مرغوب وقد يحدث أن تكون في محيط جميل وتتبع نفس الأسس التصميميه السابقه ِكل رقم (23).

شكل رقم(23) وحدة سكن اللب مع وحدة الخدمات في منتجع سياحي
أن تجميع وحدة اللب يعتمد اساليب عده وقد لايكون من الضروره التجميع على المستوى الأفقي ويمكن التجميع على المستوى العمودي ولفترات زمنيه متعاقبه الشكل (24)

شكل رقم(24) مراحل سكن وحدة اللب الافقيه والعموديه

كما ان طريقه التجميع هي قيمه جماليه مقصودة لذاتها وقد لاتتبع مساقط الزاويه القائمه شكل رقم (25) أن قاعدة االجمال المتاتيه من الموازنه بين الحركه المستقره لشكل الواجهات والحركه المستمره للكتله هي القيمه الجماليه التي جائت بها حركة الديستاك وموندريان بالذات الى العماره والأن تستعمل ليس على مستوى بناء واحد فحسب وأنما علىمجمل المجمع السكني وكما هوواضح في الشكل (26) وهذا ما يشكل التكوين الهيكلي الشكلي للحي أنها حركه رائده ليس في الأسكان فحسب وانما في نظريات الجمال أنها قيمه جماليه مقصوده لذاتها وليس نفعيه فحسب.

شكل رقم (25) جمال واجهة المجمع السكني (الحركة المستقره)

شكلرقم (26)جماليةتجميع الكتل (الحركه المستمره )

شكلرقم (27)الوحده المكرره وتعاقب أستخدام الفضاء

يعد اسكان وحدة اللب من التصاميم التي تلبي تعاقب استخدام الفضاءات لأستعمالات مختلفه حيث يمكن لنفس الفضاء أن يشغل أستخدامات مختلفه وحجوم متنوعه وهذا يسهل تنوع الوحدات وتطويرها ووضعها بالأتجاهات الصحيحه والمرغوبه شكل(27) كما يمكن توحيد عناصر البناء وتقيسها لتقليل الكلف وسهولة تركيبها شكل رقم (28)والتي بتجميعها للمكعبات أوجدت حركه معماريه جديده سميت عماره المكعبات شكل(29)

شكل رقم (28) عناصر البناء المنمطه القياسيه المسبقه الصنع والسهلة التركيب

شكل رقم (30) وحدة اللب تشكل عمارة المكعبات
تستدعي البيوت المتهرئه دراسه مسهبة بحد ذاتها ولكن قدر العلاقه بالتجربه العراقيه فقد كان هناك مشروع طموح وكبير في العراق لم يقدر له الأستمرار.بدأ المشروع تنفيذآ لتعليمات وزارة الخارجيه الأمريكيه في عام2004 والذي كان ينص على توفير فرص عمل لتشغيل العراقين وتزامن مع برنامج الأمم المتحده الذي أدخل اصلاحات على أستراتيجته العامه أزاء الأسكان والتنميه الحضريه (الماده11) من الأهداف الأنمائيه للالفيه الثالثه والمتضمن تحسين الظروف المعاشيه ل(100) مليون نسمه من مختلف أنحاء العالم والساكنين الأحياء العشوائيه .وعلى ضوء ذلك تم أعداد وثيقة تعاون تتناول الأستراتيجيات لتحسين واقع سكن مليون شخص والذي قدر في حينها ربع مليون ساكن من المهمشين وقد نفذت تعديلات على بيوت محدوده في الناصريه والديوانيه عانى التنفيذ من سوء التنفيذ والأدراه الموقعيه السيئه لكنها مع هذا كانت تجارب تستحق الدراسه أما بعد ذلك فقد ذهبت الوثيقه والمشروع أدراج الريح وتحولت الى ايفادات ممتعه وندوات في فنادق عمان الفرهه
تعرف البيوت المتهرئه على أنها مناطق سكنيه يغلب عليها وحدات سكنيه لا توفر السكن الأئق والأمين والصحي وذلك بسبب التهدم والأكتظاظ والتصميم الخطأ وتكون فيها شروط الأضائه او الخدمات الصحيه سيئه.وهذه غالبآ ما تكون في مراكز المدن نتيجة للنمو الحضري. حيث هناك عوامل طردتدفع السكان الأصلين الى الهجره نحو مناطق اخرى اكثر نموآ وتحضرآ وعوامل جذب لذوي الدخول المنخفضه والمهمشين للأقامه فيها وبكثافه سكانيه عاليه ويسبب ذلك أهمال الصيانه والأدامه . ورغم عدم وجود احصاء دقيق لكن هناك تقديرات اوليه تشير الى ان 60% من مهمشي المدن يسكنون هذه المباني و20%سكن مشترك لعدت عوائل(خانات) 10% مباني حكوميه ومعسكرات عسكريه وساحات عامه 10% مستوطنات مدنيه مصغره مشتركه .لذلك يصبح لزامآ علينا التوجه وبجديه لاجل تحسين هذا النوع من السكن وأطالةعمر الوحدات السكنيه بالصيانه أو الأدامه وتحسين جزئي للخدمات الأساسيه في البيئه المحيطه لفتره زمنيه محدده لحين تمكن الدوله بالمباشره في عمليات التأهيل .

صرايف الثوره قبل14تموز

شاء ان تكون مدينه الثوره (الصدر ) احدى هذه النماذج للبيوت المتهرئه قبل وبعد ثورة 14 تموزوفق نفس النمط صممت في منتصف الخمسينيات وحسب أسس وحدة اللب وتعتبر عالميآ أول مجمع أعتمد الأسس الصحيحه ليس لوحدة اللب وانما نموذج رائد للسكن بكلفه واطئه وبالجهد الذاتي ويلبي حاجه العمال الوافدين من الريف كذلك الفصل النموذجي بين المركبات والمشاة .كانت المدينه من تصميم رائد الأسكان العالمي وصاحب أهم نظريات الأسكان دوقسيادس وساعده رائدعمارة الفقراء المعماري المصري حسن فتحي . يوضح الشكل (31) وحدة اللب ووحدة الخدمات مع أمكانيات التطوير التي لم تنفذ وفي حال تنفيذها بعد تغير صنفها الى سكن متعدد الطوابق فان بالأمكان أستخدام نفس الأرض لاكثر من ضعف وحتى ثلاث مرات الساكنين لكن التصميم الأ ساسي لايسمح بذلك لأنه يعتبرها مثل المسبح والكراده سكن بيوت (فلات) وليس سكن عمارات مختلط لحي أقرب في تكوينه الى مدينه قائمه بحد ذاتها ذات عمارات سكنية.

شكل رقم(31)

شكل رقم (32) بيوت مدينه الثوره(الصدر) واطئة الارتفاع

شكل رقم(33)فرغات بين الوحدات السكنيه تستخدم لرمي الأنقاض والأزبال

رغم الأعتقاد بزحمة مدينه الثوره (الصدر) لكن هناك فراغات كثيره وكبيره فالشوارع واسعه بدون الهيكله لأهمييتها وفراغات كثيره بين البيوت والدور معظمها واطئه الأرتفاع ذات كثافه بناء قليله.لذلك اذا ما عتبرت مجمعات سكنيه متعدده العوائل فيمكن البناء بكثافه عاليه دون التاثير على ضوابط التصيم الحضري .وهذا يستدعي أعادة النظربكافة هذه الفضائات وهنا يمكن الأستفاده من التجربه التي تمت في المناطق المتهرئه في مدينه ريوديجانيرفي البرازيل حيث تم الأستفاده من الفراغات وذلك ببيعها الى المستثمرين والطلب من المستثمرين تطوير السكن المتهريءبمبالغ الأرض الفارغه وبالمستوى الجيد الذي يشيد بنائه ذلك المستثمر وبذلك تزال سمه المنطقه المتهرئه عن هذه الأحياء وتصبح جزء متكامل من المدينه دون وسمها بالأحياء المتهرئه

شكل رقم(34)البناء واطيء والشوارع عريضه مع فراغات بين البيوت وداخلهافي مدينة الثوره( الصدر )

شكل رقم(35)أسكان غربي بغداد1959 تصميم دوق سيادس وحسن فتحي لعمال من المدينه وليس من الريف
لم تقف تجربه دوقسيادس عندذلك بل صمم حي لعمال من شغيلة المدن وأتبع بها نفس اسس الحي التقليدي من الأزقه التي تفصل المشاة عن السابله وأستخدام الحلول البيئيه ومؤخرأ أستعمل نفس المنهاج لقريه بيئيه نموذجيه في دبي وهي أخر ماتوصل أليه علم تصميم المدن البيئه وهي قرية مصدر شكل رقم (36) والتي يمكن أن تكون نموذج جيد يتبع لتكثيف وصيانة السكن في اسكان غربي بغدادوغيره وفق أسلوب وحدة اللب..

شكل رقم(36) فرية مصدر في دبي أخر ماتوصل أليه تصميم وحدت اللب في العالم
لم تقتصر الدور المتهرئه في العراق على أسكان وحدة اللب فهناك الأزقه والأحياء الشعبيه التي قد تستدعي معالجات مختلفه وأهم ما يمكن أن يقال في هذا المجال هو ضرورةتأهيل هذه الدور لسكن العوائل الممتده (المركبه) وكذلك على برنامج التأهيلأن يدعم ببنى تحتية جيدة ونظام حافلات ومشاة دقيق كذلك نظام مجاري يعتمد اسلوباً مبتكراًَ للمناطق التراثية حيث يعتمد التصريف على مسار واحد في الزقاق وبعمق مناسب لا يؤثر على أسس المباني المتهرئه وبعد ذلك يرتبط في نهاية الشارع بالمجاري الرئيسية وهذا أقل كلفة مما لو يتم ربط كل بيت مباشرة بالمجرى العام وكذلك تنظيم تصريف المياه الثقيلة فتعتمدلذلك وحدة خاصة تقوم بتبخير المياه مما يقلل فترات التنظيف .
تستدعي الأسس التقليديةفي المناطق القديمة معالجات خاصة غير معتادة للاسس السائدة حيث يمكن تأمين مجاري هوائية وتغليف مفصول عن الجدار يساعد على امرار الهواء عبر الجدران لأجل توقف الرطوبة الصاعدة بالجدران دون الحاجة لأجل التهديم وصب الأسس والتسمير وغيرها
تعد مقايس الفضاء أهم معاير السكن للمهمشين وذلك لعدم وجود أمكانيات ماديه لتأمبن الفضاء القياسي ويمكن تأمين الفضاء الكافي للحاجه الأنسانيه الملحه وتعتبر هذه مرحله وليس النهايه لتصميم الفضاء ولاحقآ وعبر استخدام أسس أسكان وحدة اللب يجب تأمين الحاجة القياسيه , وقد بينت دراسات عديده وتجارب مختبريه كثيره ذلك واهمها دراسة قسم العماره في معهد ماسوشوست المشهور شكل رقم (37)ولاشك أن هذه الدراسه يجب أن تؤخذ بشكل أسترشادي لذلك قمت وعبر استبيانات مختلفه تحديد الحاجه الأنسانيه الملحه وصولآ الى الحاجه القياسيه وفق جدول تنميط الفضاء لتمكين الدارسين باعتماده عند تصميم سكن المهمشين شكل رقم (38)

شكل رقم(37) تجارب معهد ماسوشويست للحد الأدنى للحاجه الأنسانيه للفضاء .

شكل رقم (38) التنسيق النمطي والوحده التصميميه لسكن المهمشين في العراق وبأسوب سكن وحدة اللب التي تعتمد حد أدنا وصولآ الى حد أعلى للفضاء.
لا تعتمد الحاجه الانسانيه على وحدة الفضاء وانما تتعداها الحاجه للبنى التحتيه الفنيه من مدارس وحدائق ومراكز أجتماعيه شكل رقم (39)حيث تحدد وفق مراحل وأعداد سكانيه محدده

شكل رقم (39)الحاجه الأنسانيه الملحه للخدمات ومراحل الوصول الى الحاجه القياسيه

أن المسافات بين الوحده السكنيه والبنيه التحتيه الفنيه لاتقل أهميتآ عن تامين هذه الخدمات الجتماعيه يحدد الشكل رقم(40) المسافات المطلوبه هذه علمآ بأن هذا مفترض وجوده أصلآ في بلديه أي وحده اداريه.

شكل رقم(40) مسافات الخدمات الأجتماعيه عن الوحده السكنيه

لاجل التصميم الجيد لتجميع وحدة اللب يجب معرفه عدد وعمر أعضاء هذه العوائل ونظرآ لغياب تعداد سكني دقيق فقد تم اعتماد دراسه التعداد السكان المعتمده لأجل الأسكان عام 1987 بشكل أسترشادي مع قيامي باخذ بعض العينات العشوائيه والموضحه في أدناه.
حجم العوائل الفقيره الشبهه فلاحيه وفقراء المدن 1الى3 نسمه20% من4 الى6 نسمه33% من7 الى9نسمه 37% من 10 فأكثر 10%
أما اعمارهم فالأطفال من1 الى17 50% بالغين من 18 الى 59 48 % كبار العمر من 60 فما فوق 2%
لذلك أصبح لزامآ تهيئة أعداداالوحدات السكنيه وفق الهيكليه المذكوره أعلاه .أما معاير أستحقاق دور المهمشين فهي شغلة الشاغل وغالبآلاينالها المستحقون.
بعد هذا العرض نجد ضرورة المباشره ببرنامج أسكان المهمشين وفق الأسس المذكوره في البحث وجعلها أساسآ لمعيار المواطنه وليس الأسكان فحسب وهذه هي أبسط حقوق الأنسان في بلد النفط العظيم

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك
  • لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

إضافة مستند